قبل أن تشتري هاتفك الذكي، إليك أهم الأمور التي يجب أن تأخذها بعين الإعتبار

يتوجه العديد من الأشخاص إلى المنتديات العربية والأجنبية سعيا منهم للبحث عن الهواتف التي تلائمهم سواءا من ناحية القدرة أو من الناحية المادية، فإن تجولت قليلا في المنتديات الخاصة بالهواتف الذكية ستجد مواضيع كثيرة يكون أغلب عناوينها "أريد اقتناء هاتف ذكي فبماذا تنصحوني ؟"، فأغلب الناس المقبلين على شراء هاتف ذكي قد لا يكونوا ملمين ببطاقته التقنية أو ما وراء الغطاء وغالبا ما يتم خداعهم ليعانون بعد ذلك بسبب رداءة الهاتف الذي اقتنوه أو بسبب القدرات المحدودة للجهاز، وسنسعى من خلال هذا الموضوع إلى إيضاح العديد من النقاط التي يجب أن تأخذها بعين الإعتبار قبل التوجه إلى أي نقطة بيع أو محل لاقتناء هاتف ذكي.


سنقوم في موضوعنا هذا بتقديم أهم النقاط التي يجب عليك أن تتفقدها في هاتفك المستقبلي حيث سيكون تركيزنا كبيرا على كاميرا التصوير، البطاريات، درجة المقاومة للمياه، نوع الشاشات المستخدمة وكذا المعالجات وأمور أخرى إضافية سنتطرق إليها. وسيكون موضوعنا موجها بدرجة أكبر إلى الهواتف الذكية المتوسطة السعر وكذا الغالية أيضا فهنالك من يبحث عن هواتف ذكية ذات جودة عالية من دون النظر إلى المبلغ الذي ستكلفه ومن دون إطالة سنبدأ في تقديم أهم النقاط في موضوعنا لنهار اليوم.



ماهي أفضل الشركات التي تقدم كاميرات تصوير عالية الجودة ؟

قد تكون دقة الكاميرا وجودة الصور التي يقدمها الهاتف من أهم النقاط التي يريد الشخص أن تتوفر في هاتفه الذكي، وبحديثنا عن كاميرا التصوير يتبادر مباشرة إلى ذهن العديد من القراء اسم شركة SONY أو سامسونحج أو حتى LG فبالعودة إلى القطع التي تستعمل في كاميرات التصوير نجد شركة سوني اليابانية في الريادة فهي من أكثر الشركات تزويدا للعلامات الأخرى بالمستشعرات الجيدة، ففي 2014 سجلت الأرقام احتواء 40% من الهواتف الذكية على كاميرات شركة سوني، وتزود الشركة اليابانية عدة علامات عالمية فمثلا شركة سامسونج تستخدم مستشعرات IMX240 الخاصة بالشركة في هواتف Galaxy Note 4 وهاتفي Galaxy S6 و S6 Edge الجديدين كما ان الشركة تزود علامة LG بمستشعرات IMX234 اما مستشعر IMX214 فهو مستعمل في عديد الهواتف الذكية من طرف شركات Xiaomi ،OnePlus وHuawei.

وتأتي الشركة الكورية سامسونج مباشرة بعد سوني في جودة الصور المقدمة في هواتفها رغم اعتمادها بشكل كبير على معدات الشركة اليابانية كما ذكرنا سابقا، إلا أن شركة سامسونج قامت بتجريب مستشعرات ISOCELL في هواتف Galaxy S5 وكذا بعض الوحدات من هاتف Galaxy S6 حيث أن التكنولوجيا تضمن الحد من الضوضاء في الصور وكذا التداخل بين الألوان وكانت النتائج إيجابية.

شركة LG كذلك تصنع بنفسها بعض المعدات حيث تقوم الشركة بصنع مستشعرات  LG Innotek الجيدة والتي استعملت في هواتف LG G4 حيث تم صنعه مشابها لمستشعرات Sony IMX234 وكلنا على دراية بالنتائج الجيدة في جودة الصور المقدمة من الهاتف خاصة في البيئات القاتمة والمظلمة ومنافستها وتفوقها حسب بعض المختصين على كاميرات هواتف Galaxy S6 وتعد LG ايضا من اهم العلامات التي تقدم كاميرات جيدة لمحبي التصوير، ويمكنك كذلك مصادفة هواتف أخرى وعلامات مختلفة تقدم جودة صورة مميزة ويكفيك فحص دقة الكاميرا الخلفية والأمامية للتأكد من ذلك.

قوة البطارية ومدة استعمالها.

إن تحدثنا عن البطاريات فيمكن لنا أن نقسمها إلى فئتين، النوع الأول هو البطاريات القابلة للنزع أي يمكن تغييرها، أما النوع الثاني فهي البطاريات الغير قابلة للنزع مثل هواتف جالاكسي أس6.

كما نجد أيضا تقسيما آخر للبطاريات فهنالك بطاريات ذات قوة عالية وهنا يجدر بنا الإشارة إلى أن ترتيب أقوى 10 بطاريات في العالم سنة 2015 نجده خاليا من الشركات المعروفة والعالمية فإن تحدثنا عن الهواتف المجهزة ببطاريات بقوة 4.000 ميلي أمبير سنذكر لكم هواتف P70، A5000، P90 و K80 وهي كلها خاصة بشركة Lenovo الصينية كما نجد في القائمة أيضا هواتف Cherry Mobile Fuze S و O+ Ultra وهاتف UP Max للشركة الفيلبينية Starmobile وهو مرفق ببطارية تبلغ قدرتها 5000 ميلي أمبير أما عن اكثر الهواتف قوة فنجد هاتف Marathon M5 للشركة الصينية Gionee بقوة 6020 ميلي أمبير لكن القارئ قد لا يجد هذه الهواتف في أسواقنا العربية لذا سنقدم لكم نقطة ثانية يمكن الإعتماد عليها كطريقة جيدة لتتأكد من البطارية قبل شراء الهاتف الذكي.

فالكثير من الناس يعانون من قلة الوقت التي تقدمه لهم البطارية لكن يوجد ترتيب آخر لأفضل 10 هواتف لكن الترتيب مبني على مدة اشتغال البطارية والقائمة أيضا تحتوي على شركات غير معروفة على الصعيد العالمي لكن سنقدم أهم الهواتف المنتشرة والمتواجدة في عالمنا العربي، فهاتف Galaxy S6 مثلا يقدم للمستخدم امكانية استعماله لمدة 8 ساعات و19 دقيقة وهذه ارقام نظرية كما يمكن أن نجد هواتف لشراكت أخرى في صورة SONY وHuawie بهواتف Xperia Z3 Compact، Xperia T2 Ultra، Huawei Ascend Mate 7 التي تقدم وقتا جيدا للاستعمال ونجد في المرتبة الأولى عالميا هاتف Orange Nura الذي يقدم لمستخدميه 11 ساعة كاملة من الاستعمال وهو هاتف جيد نوعا ما مقارنة بثمنه وكذا بطاقته التقنية.

ويمكن أيضا ان تجد هواتف وشركات أخرى توفر للمستخدم قوة بطارية جيدة وغالبا ما تكون الهواتف الأكثر سماكة تحتوي على بطاريات جيدة للاستعمال لأن أغلب الشركات أصبحت تعاني من البطاريات بسبب رغبتها في صنع هواتف رقيقة إلا أن مشكلة قوة البطارية دائما ما يكون مطروحا في مثل هذه الفئات من الهواتف الذكية.

الشاشات.

نقطة أخرى يبحث عنها المستخدم في الهواتف الذكية وهي الشاشات ودقتها كما أن البعض الآخر يبحث عن الزجاج المستعمل لحمايتها كما أن شركات الهواتف الذكية تعتمد على أنواع مختلفة من الشاشات لكثرتها في السوق رغم أن أغلب الشركات العالمية تعتمد على شاشات IPS وSUPER AMOLED، ونحن بدورنا سنقسم هذه القضية إلى نقطتين فسنتحدث في الأولى عن أفضل 5 هواتف بشاشات جيدة ثم سنقوم بمقارنة صغيرة بين النوعين.

فإن تحدثنا عن ترتيب أفضل 5 هواتف ذكية حسب الشاشات وجودتها فسنجد هاتفي شركة سامسونجGalaxy S6 و  S6 Edgeفي المرتبة الأولى بسبب دقتها بينما يأتي هاتف LG G4 في المركز الثاني منافسا لهواتف الشركة الكورية خاصة بسبب اعتماد شركة LG على تقنية Quantum IPS لزيادة الاضائة ثم تأتي أجهزة Samsung Galaxy Note 4 وLG Spirit ثم هواتف Samsung Galaxy A3 لتكون شركتا سامسونج وLG في المراتب الخمس الأولى.

أما في حالة ما إذا قارنا بين شاشات IPS وشاشاتAMOLED فهنا يكمن الاختلاف الأكبر لأن لكل منهما إيجابيات وسلبيات، فشاشات IPS تقدم بياضا ناصعا وكذا ألوان مشرقة وزوايا مشاهدة افضل، كما أن هذه الشاشات أطول عمرا وأصبحت تتطور كثيرا في كل مرة مع هواتف جديدة خاصة في هواتف LG G4 ويبقى الشيء السلبي في هذه التقنية هو استهلاك الخلفيات لطاقة كبيرة.

وبالحديث عن شاشات AMOLED لشركة سامسونج فهي تعتمد على تكنولوجيا المركبات العضوية التي ينبعث منها الضوء عند تعرضها لتيار كهربائي، هذه العملية من شأنها أن تنقص الحاجة إلى الإضاءة الخلفية وبالتالي استهلاك طاقة أقل وتوفير ألوان أعمق كما توفر زاوية مشاهدة افضل من تقنية IPS لكنها تبقى جد مكلفة وكذا قادرة على الزوال والتدهور بشكل اسرع وهذه من نقاط الضعف فيها.

ويبقى الآن على المستخدم الاختيار بين شاشات IPS وAMOLED كما توفر السوق العربية هواتف تستعمل شاشات أخرى لا بأس بها.


المعالجات.

من بين الأمور المهمة التي يجب البحث عنها في الهواتف الذكية هي المعالجات، فقد يستغرق المستخدم وقتا طويلا في الانتقال بين تطبيقاته أو الشعور بالثقل في آداء الهاتف وذلك بسبب المعالج الذي يحتوي جهازه، كما أن سوق المعالجات فيها نوع من الفوضى قليلا بسبب عملية بيع القطع وتغيير أسمائها وتبنيها من طرف شركات أخرى هذا ما قد يكون مخادعا بعض الشيء للمهتمين بهذه النقطة عند اقتناء هاتف ذكي.

فمن بين المعالجات الجيدة نجد معالجات شركة Nvidia ومن منا لا يعرف هذه الشركة، إلا أن استخدام هذا النوع في الهواتف الذكية يبقى نادرا نوعا ما لذا نجد أيضا معالجات شركة سامسونج من نوع Exynos حيث تقدم آداءا جيدا في معظم الهواتف التي تم الاعتماد عليها كما نجد كذلك شركة MediaTek وهي بدورها تقدم معالجات رائعة منتشرة في أغلب الهواتف الاقتصادية والمتوسطة الجودة ولا نغفل أيضا شركة Qualcomm الأمريكية التي أصبحت تنافس الشركات العالمية في هذا المجال بمعالجاتها المتطورة رغم المشاكل التي عانت منها الهواتف التي استخدمت معالجات Snapdragon 810 بسبب ارتفاع حرارة هواتفها إلا ان بعض الشركات وجدت حلولا لهذا المشكل وآخراها شركة وان بلاس التي اعتمدت على هذه المعالجات في هواتف OnePlus 2 الجديدة مع تحسينات إضافية حققت النتائج المرجوة، كما ان الشركة تعمل حاليا على معالجات جديدة سيتم الاعتماد عليها في المستقبل، وتبقى شركة Intel أيضا وفية لعاداتها بتقديمها معالجات جيدة أيضا يمكن اعتمادها في الهواتف الذكية رغم أن الشركة معروفة باهتمامها بمجال الحواسب الا ان العلامة بدأت شيئا فشيئا تدخل عالم الهواتف الذكية.

وفي حال الحديث عن افضل المعالجات المستعملة الآن في سوق الهواتف الذكية فمعالجات Exynos 7420 التي استعملت في هاتفي Galaxy S6 و S6 Edgeهي الأفضل في السوق وتأتي بعدها معالجات Snapdragon 810 و Snapdragon 805 لشركة كوالكوم الأمريكية.


مقاومة المياه.

يتم اعتماد شهادات خاصة للهواتف المقاومة للمياه حيث يتم إعطاؤها أرقاما وتراخيص تدعى بـ "IP" وإن تحدثنا عن افضل 5 هواتف مقاومة للمياه فسنجد هواتف Sony Xperia Z3 باختلاف أنواعها في المركز الأول حيث تحمل هذه الهواتف ترخيص IP68 ما يجعلها مقاومة للمياه على عمق 1.50 متر لمدة ثلاثين دقيقة، ثم تأتي بعد ذلك هواتف Samsung Galaxy S5 و S5 Mini حيث يحملان الترخيص IP67 مما يسمح لهما بمقاومة الماء لمدة 30 دقيقة بعمق لا يتجاوز 1 متر، أما في المرتبة الثالثة فنجد شركة سوني أيضا بجهاز Xperia M4 Aqua وهو هاتف متوسط الجودة حيث يحمل الترخيص IP68 ثم بعد ذلك هواتف Samsung Galaxy Xcover 3 وأخيرا نجد HTC Desire Eye المجهز ببطاقة تقنية رائعة ويمكن ان يقاوم المياه لمدة نصف ساعة بعمق يصل إلى 1 متر.

كما يمكن ان تجد هواتف أخرى مقاومة للمياه في أسواقنا العربية ويكفي تحققك من ذلك قبل شراء الجهاز.

أمور أخرى يجب أن تأخذها بعين الإعتبار.

من الأمور الأخرى المهمة التي يجب أن تأخذها بعين الإعتبار هو وجوب توفر الهاتف على ذاكرة عشوائية جيدة وقد يستغرب البعض من عدم تخصيصنا لهذه النقطة حيزا كبيرا وذلك لوجوب تواجد ذاركة عشوائية جيدة في حالة اختيار هاتف بمواصفات عالية أي أن احتواء الهاتف على معالج جيد يلزمه ذاكرة عشوائية جيدة حيث أصبحت أكثر الهواتف المتوسطة الجودة تتوفر على ذاكرة حية بـ2 جيجا بايت وهي تعد جيدة للاستعمال إلى أبعد الحدود.
كما يمكن أن نأخذ مساحة التخزين في الهاتف بعين الاعتبار وذلك بسبب وجود صنفين من الهواتف في السوق فالبعض منها متوفر على منافذ microSD مما يسمح بزيادة القدرة التخزينية للهاتف والبعض الآخر لا يحتوي على المنفذ لذا يجب عليك التأكد من قدرة الهاتف التخزينية وكذا توفره على منفذ لبطاقة التخزين أم لا قبل الشراء.
كذلك قد يكون الشكل من بين الأمور الاساسية التي يبحث عنها المستخدم ولم نخصص حيزا كبيرا لهذه النقطة لأن المشتري يرى الجهاز أمامه ويمكنه الحكم عليه من شكله ونحافته ووزنه وأمور أخرى.

شاركه على جوجل بلي

عن الكاتب : عالم التقنيات

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق