قائمة تتضمن 5 دول الذي يتوفر لديهم أسرع أنترنيت بالعالم

الإنترنت أصبح كالمأكل والملبس والمشرب في حياتنا في هذا العصر فلا نستطيع أن نعيش بدونه يومًا فهو مصدر المعلومات الرئيسي لنا في كل يوم وكل دقيقة وسرعة الإنترنت من أكثر المشكلات التي يعاني منها المشتركون في بعض البلدان ولكن هناك بلدان تملك سرعات عالية جدًا من الإنترنت حيث يتوافربها أسرع انترنت في العالم وهذا ما سنعرفه في هذا المقال:



1. هونج كونج:

أكبر سرعة للإنترنت في العالم توجد في هونج كونج حيث تبلغ أكبر سرعة للإنترنت هناك 54.1 ميجابت في الثانية بحيث يستغرق تحميل فيلم عالي الجودة 4 دقائق فقط. كما تقدم خدمات الإنترنت فائق السرعة والذي تتراوح فيه سرعة الإنترنت من 10 ميجابت إلى 1000 ميجابت في الثانية. فهذا ليس بشئ مذهل عندما تعلم أن كل البنية التحتية للإنترنت في هذه البلد أساسها هو الألياف الضوئية بحيث تنتقل الإشارة بسرعة الضوء





2. كوريا الجنوبية:


هي دولة من ضمن دول قليلة في آسيا تملك سرعة عالية للإنترنت. تصل أكبر سرعة للإنترنت لديهم إلى 48.8 ميجابت في الثانية لذلك كان لابد من إدراجها في هذه القائمة





3. رومانيا:


تدخل رومانيا قائمة الدول التي تمتلك أسرع إنترنت في العالم حتى بعد أن قلت سرعة الإنترنت لديهم بنسبة 3.2%. تصل سرعة الإنترنت لديهم إلى 32.5 ميجابت في الثانية. ولكن سرعة الإنترنت فائق السرعة المستخدم هناك تتراوح سرعته بين 2 و 120 ميجابت في الثانية ويعتبر أكثر من نصف المشتركين فيها يملكون الإنترنت فائق السرعة






4. أيرلاندا:


في هذه المدينة تبلغ متوسط سرعة الإنترنت لديهم 6.8 ميجابت في الثانية لتصبح واحدة من الدول التي تملك الإنترنت السريع في العالم. أوضحت الإحصائيات أن أكثر من 50% من مجموع السكان يستخدمون سرعات تتراوح بين 70 ميجابت و 100 ميجابت في الثانية لخدمات الإنترنت فائق السرعة. وتعتبر خدمات الإنترنت اللاسلكي وال 3G هي المستخدمة بشكل كبير فيها





5. جمهورية التشيك:


تبلغ متوسط سرعة الإنترنت لديها 6.7 ميجابت في الثانية وهي واحدة من أكبر السرعات للإنترنت في أوروبا. أما بالنسبة للإنترنت فائق السرعة فتتراوح سرعته بين 1 و 120 ميجابت في الثانية وهو الأكثر شيوعًا بين المشتركين





وأنتم يا قرائنا الأعزاء ما أخبار الأنترنيت لديكم ؟

شاركه على جوجل بلي

عن الكاتب : bassam kharbotali

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق