نوافذ جديدة تعزل الحرارة وتوفر الطاقة تعرف عليها الان !

أصبح الطقس هذه الأيام شديد الحرارة في الصيف وشديد البرودة في الشتاء يعقبه الكثير من التقلبات والإنحرافات والتي من المتوقع أن تزيد بسبب التلوث الذي يغمر الأرض. وهذا يستهلك الكثير من الطاقة داخل المنزال والمكاتب لكي يتم توليد جو مناسب من الدفء أو البرد يختلف عن  التقلبات خارجه.
نوافذ جديدة تعكس الحرارة وتمرر الضوء , عالم التقنيات , بسام خربوطلي , تقنيات جديدة


قام فريق بحثي من جامعة تكساس والمعمل القومي في بركلي بالبحث في حل هذه المشكلة لتوفير الطاقة. استطاع الفريق الحصول على منحة مقدارها 3 مليون دولار لتنفيذ هدفهم على أرض الواقع. في عام 2013 استخدم الفريق تكنولوجيا النانو لصنع نافذة من طبقتين يمكن أن يتم تعديل خصائصها باستخدام نبضة كهربية صغيرة
هذه النوافذ الجديدة يمكن أن تعزل الأجواء الداخلية عن الخارجية بحيث تحتفظ بالحرارة المعتدلة للأجواء الداخلية في حالة ثابتة تقريبًا بشكل دائم
فهي تعتبر معضلة حيث مطالب من النافذة أن تحجب حرارة ضوء الشمس دون أن تحجب الضوء حتى تنير داخل  الغرفة أيضًا وذلك في الصيف كما يجب أن تسمح بدخول الحرارة في الشتاء مما يعني أننا نحتاج إلى نافذة ذات مادة تتغير بشكل ما طبقا لرغبة المستخدم أو طبقا للحرارة .

نوافذ جديدة تعكس الحرارة وتمرر الضوء , عالم التقنيات , بسام خربوطلي , تقنيات جديدة

استطاع الفريق باستخدام تكنولوجيا النانو تصنيع مادة يمكنها أن تتغير باستخدام نبضة كهربية صغيرة ولكنها في البداية كانت تحتاج إلى وقت طويل للتغير في خصائص المادة وقد أحرز الفريق تقدمًا ملحوظًا حيث أصبح وقت التغير يحتاج من ساعات إلى دقائق معدودة كما انهم عملوا على أن يكون سمكه أقل حتى وصل إلى 500 نانو متر


هذه الطبقة تقوم بعكس الآشعة تحت الحمراء حيث أنها الآشعة المسئولة عن الاحساس بالحرارة عن طريق إمرار جهد يبلغ 5 فولت من التيار المستمر خلال هذه  المادة دون أن تحجب الضوء المنير .
ديليا ميليرون هي أحد المختصين في الكيمياء في جامععة أوستن للتكنولوجيا وقائد فريق العمل البحثي وتقول أنها تعتمد على وضع مادة شفافة بين طبقتي الزجاج وهي التي تعمل على عملية الفصل بحيث تجعل النافذة أكثر دكونة ولكن ليس بدرجة كبيرة لتحجب الضوء كما أن النافذة تحتوي على ثيرموستات هو الذي يساعد في التحكم في النافذة ومقدرتها على إدخال الحرارة أو عزلها .
نوافذ جديدة تعكس الحرارة وتمرر الضوء، ثقف نفسك 1

وتحاول الدكتورة ديليا أن تقلل من استخدام تكنولوجيا النانو حتى تجعل النافذة قابلة للبيع بثمن قليل أو مقبول على الأقل ليتم استخدامها بكثافة .


ولكن مازالت النافذة في مرحلة التطوير حيث يريد الفريق تطوير قدرة النافذة على توفير الطاقة من 10% إلى 25 % بالنسبة للتبريد والتدفئة .
والجميل أنها تحتوي على 3 خصائص طبقًا لرغبة المستخدم حتى توفر استخدام الستائر أيضًا حيث يمكن للمستخدم أن  يضبطها على 3 حالات كما في الصورة

هل ترى أن  الفكرة يمكن تعميمها لتستخدم على نطاق واسع؟؟

شاركه على جوجل بلي

عن الكاتب : عالم التقنيات

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق