أيفون 7 .. حين يغيب الابتكار والإبداع عن شركة أبل :(

أخيرا ، و بعد أنتظار طويل أعلنت شركة أبل عن هاتفيها الجديدين (iphone7 , iphone 7plus ) و جائت ردود الأفعال الشعبية على الهواتف متباينة فهنالك من أشاد بالهاتف و هنالك من أنتقده .و لكن هل هذان الهاتفان من أنجازات أبل الثورية التي أعتدناها على مر الأعوام .


لا أعتقد ان هذان الهاتفين يعتبرا من المنتجات التي عودتنا الشركة على تقديمها للمستخدم ، حيث لا يوجد أي أبتكار جديد في هاتفيها . فهل تدركون ماذا يعني إعلان الشركة لسلسلة باهتة من التحسينات لهاتف يفترض به أن يحمل على الأقل تقنية ثورية واحدة؟
كما أن البعض قد يرى أن الهاتف رائع و يأتي بتحسينات جيدة للغاية و أنه سيحقق مبيعات قوية جدا في الأسواق 


لكننا الأن لسنا بصدد الحديث عن الجودة أو مبيعات أو أرقام أو حتى الهاتف بأعجاب الأغلبية أم لا . ولكن نحن نطرح سؤال هل ستسير الشركة من الأن فصاعدا على مبدأ " فلنطرح هاتفاً جديدا لا يحمل أي جديد " هل السنوات المقبلة سنكون بنفس ما شاهدناه بالأمس أم أن ما حصل كان محطة أستثنائية ؟ أريد فقط أن أذكركم هننا ببعض أقوال الراحل ستيف جوبز و الذي لو كان حاضرا الان لما خرج علينا بمثل هذا الهاتف .
"نحن مستعدون أن نراهن على رؤيتنا ، و نفضل ذلك على أن نصنع منتجات جديدة مطروحة مسبقا . لندع بعض الشركات الأخرى تقوم بذلك . بالنسبة لنا ، فهو دائما الحلم القادم " .

 التصميم كلمة مضحكة ، يعتقد البعض أن التصميم يعني كيف يبدو المنتج ، و لكن بالطبع ، اذا تعمقت أكثر فأنه حقا كيف يعمل

الأبتكار هو مايميز بين القائد و التابع 

كل ما يسعني قوله الأن " كم كنت عظيما يا ستيف جوبز 
شاركه على جوجل بلي

عن الكاتب : Ramy as

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق